مـجـــالــــس الــــهـــــــدار

الثقافه والأدب وكل مايخص الشباب
 
اليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أساليب التنشئة الخاطئه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كاتم العبرات
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 07/11/2008

مُساهمةموضوع: أساليب التنشئة الخاطئه   الثلاثاء ديسمبر 23, 2008 9:17 pm

أساليب التنشئة الخاطئة
أساليب التنشئة الخاطئة للابناء حتى يكون ابناءنا جيدين.يجب الابتعاد عنها

أساليب التنشئة الخاطئة

1- الإتجاه التسلطي :
ويتمثل في فرض الأب أو الأم أو المدرس رأيه على الطفل و بذلك يمنع الطفل من القيام بسلوك معين لتحقيق رغباته حتى لو كانت مشروعة .

*يفضل إستخدام الحوار مع الطفل .

• يفضل أن لا يرغم الطفل على إختيار ملابس معينة .


• كلما كان التوجيه غير مباشر كلما كان ذلك أفضل . لأن أسلوب التسلط و الإستمرار فيه يلغي رغبات و ميول الطفل .

الأسباب التي تدعوا إلى إستخدام أسلوب التسلط

1- تعلم الأب من والده مثل هذه المعايير مما يؤدي إلى إستخدامه لها .
2- وقوع بعض الآباء في مشاكل الإدمان مما يؤدي إلى تشددهم أكثر من غيرهم حتى لا يقع أبنائهم فيه .
3- البنت التي توفيت والدتها فأدى ذلك إلى إلقاء المسؤولية عليها مبكراً نجد أن أسلوبها في التنشئة صارم .

نتائج إستخدام أسلوب التسلط

1- ينتج ذلك شخصية قانعة - خاضعة - خائفة من السلطة كما أن صاحبها يشعر انه دون الآخرين - و يتسم بعدم الثقة في الذات - و يؤدي ذلك إلى إرتكاب الأخطاء في غياب السلطة - كذلك فإن من نتائجه أنه يؤدي إلى الإعتداء على ممتلكات الآخرين.


2- الإتجاه للحماية الزائدة :
و يشمل قيام أحد الوالدين أو كلاهما نيابة عن الطفل بالمسؤوليات التي يمكنه القيام بها مثل حماية الطفل عند صعود الدرج خوفاً عليه من السقوط ، و القلق الزائد على الأولاد و الذي يحرمهم من التفاعل مع بيئتهم المحيطة و أقرانهم .

أسباب اللجؤ إلى الحماية الزائدة

1- أن يكون الطفل هو الطفل الأخير ( آخر العنقود ) .
2- أن يكون الطفل قد جاء بعد فترة إنتظار طويلة .
3- عندمـا يكـون الطفل هـو الـولد الوحيـد .
4- أن يكون الطفل مصاباً بمرض خطير .
5- قلة الخبرة عند الوالدين .

هذا الأسلوب يحرم الطفل من الإستقلال . و يمكن أن يصل إلى حد إختيار الزوجة له
النتائج المترتبة على إستخدام أسلوب الحماية الزائدة
3)الإتجاه للإهمال :

و يتمثل في ترك الطفل بدون تشجيع ودون محاسبة - أي أن يفعل ما يريده دون توجيه .
أسباب إتباع الوالدين لإسلوب الإهمال

1- عدم التوافق الأسري بين الزوجين .
2- عدم رغبة الأم في إنجاب الأولاد لأي سبب من الأسباب .
3- إنشغال الأم عن الأبناء لظرف ما كالعمل . و يكون الإهمال إما بعدم معاقبته على سلوك منهي عنه . أو بعدم إثابته على سلوك مرغوب فيه .


النتائج المترتبة على إستخدام أسلوب الإهمال

1- فقدان الإحساس بالمكانة نتيجة الإهمال .
2- . تكون شخصية الطفل قلقة و مترددة .
3- من السهولة أن يخالف الطفل القانون .
4-يفقد الطفل العناية و الإهتمام .
5- لا يحترم الطفل حقوق الغير .
4)إتجاه التدليل :
وهو تشجيع الطفل على أن يحقق جميع رغباته بالشكل الذي يحلوا له مع عدم توجيهه لتحمل أي مسئوليات تتناسب مع المرحلة العمرية التي يمر بها . والخوف هنا من أن يكون السلوك الذي يتم تشيعه عليه هو سلوك غير مرغوب فيه إجتماعياً وأحياناً يتعدى الأمر ذلك إلى أن يقوم الوالدين بالدفاع عن أبنائهم إذا ما قاموا بهذا السلوك أو إنتقدهم أحد عليه .

أسباب إتباع الوالدين لإسلوب التدليل
1- أن يكون الطفل هو الطفل الأخير ( آخر العنقود ) .
2- أن يكون الطفل قد جاء بعد فترة إنتظار طويلة .
3- عندمـا يكـون الطفل هـو الـولد الوحيـد .
4- أن يكون الطفل مصاباً بمرض خطير .
5- قلة الخبرة عند الوالدين .

مظاهر التدليل

1- سرور بعض الآباء عندما يشتمه أبنه بدلاً من توجيهه .
1- زيادة المصروف عن الحد المعقول مع عدم التوجيه .
3- عدم إشعار الطفل بخطأه عندما يتلف أشياء الآخرين أو عند ضرب زملائه مع تبرير الوالدين ذلك بأنه مازال صغيراً .
النتائج المترتبة على إستخدام أسلوب التدليل
يولد هذا الأسلوب من أساليب التنشئة الخاطئة :
1- شخصية قلقة مترددة و متخبطة .
2- شخصية غير قادرة على تحمل المسؤلية
3- شخصية متسيبة ليس لها معايير و تفتقد ضوابط السلوك .
4- شخصية معتمدة على الآخرين دون مشاركة - مثلاً عندما يرزق بالأولاد فإنه يترك مسؤليتهم كاملةً على الأم دون أن يشاركها تربيتهم .

4)إتجاه إثارة الألم النفسي :

يتمثل في جميع الأساليب التي تعتمد على إثارة الألم النفسي .
مظاهر إثارة الألم النفسي:

1- إشعار الطفل بأنه مذنب عندما يأتي فعلاً غير مرغوباً فيه .
2- تحقير الطفل و التقليل من شأنه إذا أراد القيام بعمل ما .
3- البحث عن أخطاء الطفل و نقدها بدلا من توجيهه بالحب و الحنان .

أسباب اللجؤ لإسلوب إثارة الألم النفسي

حينما يعيش الولد مع زوجة الأب أو مع زوج الأم الذي لا تربطه به رابطة حميمة ، أو مع والدين لا يوجد لديهم أساليب تربية سليمة .

النتائج المترتبة على إستخدام أسلوب إثارة الألم النفسي
1- شخصية إنطوائية منسحبة .
2- عدم الثقة بالذات .
3- شك في البيئة المحيطة .
4- عدم القدرة على إستغلال الإمكانيات الموجودة فيه .
5- يلجأ الطفل للتباهي بإمكانيات الأقارب و الأصدقاء .

6)إتجاه القسوة :

يتمثل ذلك في إستخدام أساليب العقاب البدني ( الألم الجسمي ) أو التهديد به .
مظاهر إتجاه القسوة

1- عدم شراء ما يعجب الطفل عقاباً له .
2- الخشونة في التعامل مع الأبناء .
3- عدم الإبتسام مع الأطفال .
4- إستخدام الضرب .

أسباب اللجؤ للقسوة

أسلوب التربية الذي نشا عليه الوالدين أو المدرس في المدرسة

نتائج اللجؤ للقسوة

1- شخصية متمردة عادة ما تخرج على القواعد .
2- شخصية عدوانية كنوع من التنفيس .
3- شخصية مخربة لممتلكات الغير .
4- لا يشعر بإنسانية نحو الآخرين .
5- تعذيب الحيوانات و الطيور .

7)إتجاه التذبذب :
يتمثل في عدم إستقرار الأب أو الأم من حيث إستخدام أساليب الثواب و العقاب فالطفل قد يثاب على سلوك ما مرة ويعاقب عليه أخرى حيث لا علم للوالدين بمتى يعاقبان الطفل أو يثيبانه . وقد يحدث ذلك نتيجة لتباعد أسلوب الوالدين في التعامل مع الأولاد فكل منهما يستخدم أسلوب مختلف عن الآخر و قد يعاقبان الطفل عندما يشتم أحدهما في وجود آخرين و لا يعاقبانه عند عدم وجود الآخرين . وقد يؤدي إنشغال الوالدين إلى ممارسة الطفل لسلوك ما . ما دام الوالدين مشغولين عنه .

نتائج إتباع أسلوب التذبذب

1- قد يؤدي ذلك إلى إيجاد شخص كريم مع الأصدقاء بخيل مع الأسرة .
2- التذبذب و الإزدواجية هي السمة الغالبة على شخصية الطفل .
3- شخصية متقلبة إزدواجية أحياناً يتعامل بحنان و أخرى بقسوة .


Coolإتجاه التفرقة :
إتجاه الفروق يعتمد هذا الأسلوب على عدم المساواة بين الأبناء بسبب النوع أو ترتيب الميلاد أو السن أو أي فرق آخر كأن يكون هنالك شبه بين الولد و أبيه أو انه أذكى من الآخرين أو أجمل منهم . أي دون أن يكون للطفل أي سبب فيها .



نتيجة إستخدام هذا الأسلوب
1- شخصية أنانية حاقدة تعودت أن تأخذ دون أن تعطي .
2- شخصية تحب الإستحواذ تعرف الحقوق و لا تعرف الواجبات .

يوجد تفرقة بوعي و تفرقة بلا وعي - و المفروض هو تعليم الطفل بأن له حدود لا يجب أن يتعداها و الأهم هو الأسلوب ، فما دام الطفل يشعر بالحب فإنه يطيع الآخرين و ينفذ أوامرهم أما إذا فقد الحب فإنه لا يطيع أحد .
نخلص من ذلك إلى القول أن أفضل أسلوب هو أسلوب السواء في التنشئة وهو الأسلوب الذي يبتعد عن الأساليب الخاطئة المذكورة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نزف المشاعر
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 09/11/2008

مُساهمةموضوع: شكر   السبت ديسمبر 27, 2008 1:27 pm

مشكووووووووووور اخوي كاتم العبرات ويعطيك الف عافية ونتمنى مزيدا من التقدم ودمتم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أساليب التنشئة الخاطئه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـجـــالــــس الــــهـــــــدار :: المجالس الإجتماعية :: الاسرة والمجتمع-
انتقل الى: